ليزور ڤواياجوز

 

تعيد مجموعة "ليزور ڤواياجوز" المفاجِئة تأويل واحدة من أكبر الأساطير الشمية الشرقية، أي خشب العود الذي تستكشف عطّارة الدار ماتيلد لوران وجوهه المختلفة

إنّها مادة استثنائية ذات نفحات خشبية وحيوية ومسكية، تكشف نفسها عبر تشكيلة من العطور الواقعية والوفية لموضوعها. 

 

تستكشف عطّارة الدار ماتيلد لوران، من خلال إبداعات مجموعة "ليزور ڤواياجوز"، لائحة من المكوّنات الأسطورية للعطور القائمة في الثقافة الشرقية، تنطوي على الورد وخشب الصندل والياسمين والعنبر والنعناع والمسك.

يعتمد نهجها المعاصر والمميّز على المواد ذات الجمال الخام.  

 

تتميّز قوارير المجموعة الزجاجية بأناقتها الرصينة، 

فهي تظهر بساطتها من أجل تسليط الضوء على العطر الذي يبرز لونه بفضل طلاء القوارير الذهبي. 

هذه هي انعكاسات صناعة العطور الراقية التي تسعى إلى تحقيق المصداقية الشمية. 

القوارير مطلية بالذهب ومزيّنة بزخرفة تاريخية للدار مستوحاة من بروش "آنفيني الذي أدى إلى إبداع زخرفة مشربية كارتييه.