بينوار

بدأت قصّة المجموعة في عام 1912 حين تساءل لوي كارتييه حول الشكل الدائري التقليدي في صناعة الساعات وأطاله. وأصبحت ساعة "بينوار" اليوم معاصرة أكثر من أي وقت مضى.

 

خطّان موازيان يحدّهما قوسان: إنّه شكل حوض استحمام (أو "بينوار" بالفرنسية) الذي أعطى للساعة اسمها.