كارتييه والتأثير الروسي

الفصل الثالث: ”كارتييه والتأثير الروسي“

العودة

تُعد روسيا من التيارات الأسلوبية الكبيرة التي عبرت تاريخ الدار. فمنذ عام 1904، اكتشف كارتييه خلال رحلته الأولى عالمًا مفعمًا بمصادر الإلهام: من الطلاء بالمينا إلى تصفيفات الشعر الفولكلورية، ومن الأحجار الصلبة إلى توليفات الألوان الجديدة.