Les Heures de Parfum

Les heures de parfum

 

تصميم العطور الفاخرة لدى كارتييه، مرجع الابتكار

إبداعٌ وتميّز لا حدود له في مجموعةٍ أبرزت الحرية الكاملة لابتكارها والتي مُنحت لخبيرة العطور في دار كارتييه: ماتيلد لوران

إشادةٌ بالتاريخ العظيم لصناعة العطور
وبفن ابتكار العطور العريق

مكوّناتٌ منتقاة بعنايةٍ خاصة وخبرة، وتراكيب فريدة مبتكرة
تحافظ على الطابع الأصلي لهذه المكونات الفاخرة

موهبةٌ استحقت التكريم والإشادة بجائزتي "فيفي" مرموقتين
لعطر "لا تريزييم أور":
جائزة الخبراء
وجائزة خبراء العطور المبدعين

كلٌ واحدٍ من عطور "ليزور دو بارفا" يمثّل تعبيرًا عن أسلوب كارتييه المتميز في العطور.

 

 

عطور الساعات "ليزور" المختلفة

 

L'Heure Promise

I. لور پروميز

حان وقت التمتع بحياةٍ مليئة بالصباحات المبكرة المفعمة بالحياة
بحفنةٍ من الحبوب الصغيرة، وبالأعشاب الطازجة في طليعة يومٍ جديد من النوايا والأفكار والاحتمالات. تبدو كل الأشياء ممكنة، الحب والإبداع والإيمان.
جاء أوان احتضان كل لحظات اليوم، تغمرنا راحةٌ مصدرها الثقة بالنفس والصدق والعفوية كالسوسن، والتحليق أو السير في لمحات البصيص الأولى لربيع الوجود والحياة. مشاعر جديدة لم تختبر سابقًا تنتظر من يكتشفها كمثل قارةٍ مجهولة لم تكتشف بعد تغمرها الكثير من الآمال،
مع وعدٍ بالاحتفاء والاحتفاظ بتلك اللحظات لفترةٍ أطول قليلًا بينما تبقى كل الأشياء الأخرى في حالةٍ من السكون.
إطالة أمد تلك اللحظات الخاصة وحفظها: لور پروميز ... وعدٌ تقدّمه كارتييه.
لنسماتٍ خفيفة من عطر خشب الصندل، لمغادرة هيمنة الليل دون تحدي الرغبة في النوم. في الخارج،
أشعر برائحة المسك الفاخرة، كلمساتٍ من قماش التول الناعم، رائحةٌ تشبهني، هي رائحة قدري الذي يتكشف عن مغامراتٍ سأعيشها،
فأترقبها بشوقٍ بالغ.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم I

 

 

II. لور كونڤواتي

أرادت اللون الأحمر الذي تعشقه، التورّد الناجم عن الشعور بالبهجة وبأحاسيس غامرة، ولون الشفاه المتوهجة مثل لبّ ثمرة الفراولة،
لون القرنفل في أول تفتّح أزراره.
تقترب، تلفّها جاذبيةٌ ذات سطوةٍ تحيله أسيرها. تضع عنها حياءها لتكتسي بدلاً عنه بوشاحٍ رقيق من شخصية صبية شغوف متمردة وضبابية، كريمة الكستناء.
دون خوف من خشبة المسرح، تنطلق متمايلة في رقصٍ إيقاعي بأجواء المسرح ذي الستار المخملي والتي تعبق بعبير زهرة السوسن، تلاحق الأضواء خطواتها الفاتنة.
تأمل كتفي المخملي المشبع بنفحاتٍ من القرنفل،
وانحناءات جسدي المتمايلة، أختفي تارةً ثم أعود إليك بشغفٍ أكبر،
بمنتهى الحنين.
أتعجبك ملامحي؟ زوايا عنقي؟ مساحات الشوق على ظهري؟
تأملني، أنا عشقك الذي يتكشف في لحظات "لور كونڤواتي" الرائعة، أرتدي بشرتي الحريرية الناعمة، وتتمايل فوق جسدي روائح الورد الأحمر ثم تطير مبتعدة على أنغام ضحكاتٍ تحمل شذى الأوراق الخضراء اليانعة.
وماذا لو ناديتك "سيدي"، فقط لأجل المسرحية، كغناء "جولييت غريكو"*:
"جردني من ملابسي، لكن دون تسرّع ،
تعلّم كيف تأسرني!".
*جردني من ملابسي، أغنية من كلمات روبير نييل ومن تلحين غابي ڤيرلور

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم II

L'Heure Convoitee

 

 

L'Heure Vertueuse

III. لور ڤيرتيوز

نغماتٌ ملؤها الحياة والسعادة لأغنيةٍ من عمر الطفولة مفعمة بنفحاتٍ من إكليل الجبل واللافندر ... تقودنا نحو حديقةٍ من النباتات العطرية الطبية التي نمت بكثيرٍ من العبثية، بحريةٍ وسعادة.
أعشاب تعبق بالروائح الأخاذة، ونباتاتٌ تقطفها الأيدي لتمنح الجسد والروح الكثير من التفاؤل والإيجابية. تنصح وصفة العطار بالمزيج التالي: السعادة والشجاعة التي تبثها نبتة لنتنوس، تمتزج بعبير الزعتر لمعالجة الكآبة،
وشذى الفيربينا وهي الترياق السري للشعور بالمرارة،
بالإضافة إلى نفحةٍ قوية مستفزة من نبات الأبسينث الأخضر، وعبيرٍ رائع من اللافندر الذي يمنح شعورًا بالاسترخاء والرفاه، يعانق كل ذلك دفء اللوز الذي يبعث على الشعور بالطمأنينة والسكينة.
في غمرةٍ من مشاعر الطيبة المبهجة، تطرد ساعة الفضيلة الغيوم بعيدًا لتعيد الحياة إلى أرواحنا... الزعتر
والمردقوش الحلو والزوفا والعشب الطبي

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم III

 

 

IV. لور فوغوز

انقشعت الغيوم في الأفق،
فأوقدت رغبةً دفينةً في الهرب.
أكانت ساعات الفجر أم الغسق؟
انبعثت في هذه اللحظة نفحاتٌ بالأرض الموعودة، من الألفالفا، وصيفٍ متوهج بالشوق
في صميم الروح بنفحات الماغنوليا والبرغموت.
فرصةٌ لا تفوّت، نتشبّث بها بقوة كتشبثنا بالحياة
ذاتها بعبير "عرف الفرس" البري. ثم انطلقتا سويًا تتخطيان التحديات بلمسات الفتيفير،
ويتمسكان بجلدٍ مدبوغ بلون المتة والفرو اللامع، كلاهما متواطئتان في عملية اختطافهما،
ما يجعل منهما ممثلتين رومنسيتين
لنفحاتٍ آسرة من مسك الحب.
تمتطي ظهر فرسٍ تنطلق رماحةً وبأقصى سرعتها، هي ساعة الهرب "لور فوغوز"،
بنبل وتجبّر اللافندر
تتجه مسرعةً نحو الحرية في الحرارة الرطبة للتبن الذي اجتاحته العاصفة
مستحضرةً الكومارين وجذع شجر البلوط.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم IV

L'Heure Fougueuse

 

 

L'Heure Brillante

VI. لور بريانت

كانت لحظةً مشحونةً بالطاقة
ومفعمة بالحيوية والأحاسيس التي تبعثها رائحة الليمون،
 بذر الكتان. فرضت الأحداث غير المتوقعة قانونها. أُعلن البدء فأمسى الرحيل وشيكًا.
في الخارج، لم يكف العالم عن خطواته المتسارعة. لكن فجأة يغمر النور كل شيء فيضيء متوهجًا،
في إعلانٍ عن حلول تلك اللحظات.
ترفض نفسك الامتناع عن أي شيء، لتغمر ذاتها بانتعاش الحموضة، وتشعر بإيقاع الشوارع الصاخبة وبالخطوات التي تقع على طول الأرصفة بحريةٍ لا تعيقها أي عقبات.
إنها دعوةٌ لشرب كأس الحياة والاستمتاع بنفحاتٍ من عبيرٍ عميق، وعند حلول الليل نسترجع لحظات الحفلات الاستثنائية التي استمتعنا بها سابقًا وتلك التي سنبتكرها لها خلال أوقات البهجة والطرب.
ولأنه عصر الألدهيدات المتوهجة، تتناغم السعادة
مع هذه الأجسام المفعمة بالخيال والإثارة المنعشة:
لور بريانت
تنسكب كقطرة حامية.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم VI

 

 

 

VII. لور ديفاندو

يجب أن لا تُحرم النفس شيئًا على الإطلاق،
ولا تقاوم هذه الجاذبية التي يغلفها الغموض الآسر لعبير العنبر.
هي بالفعل غير عقلانية، لكن تبقى بشرتها السمراء الحريرية بعبق خشب الصندل،
وهذه الهالة المخملية الناعمة التي لامستها أشعة الشمس،
في غاية الجمال والدفء، بلسم التولو الذي سندمن تخيّل
طعمه اللذيذ والمحرّم.
يجب أن لا تُحرم النفس شيئًا على الإطلاق، بل تستسلم للهالة المغناطيسية،
نفحات المسك الراقية والخفية في لور ديفاندو،
وتستجيب لجاذبية الباتشولي المتسلطة والناعمة …
روعة الفانيليا الممتزجة بالطعم الحلو لحبات الكاكاو السوداء.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم VII

L'Heure Defendue

 

 

L'Heure Diaphane

 

VIII. لور ديافان

يضطرب العالم، ويستعد لاستقبال صباح يومٍ جديد في وقت مبكر بقدرٍ كبير من النضارة والحيوية ... تغتسل الطبيعة. ويأتي بصيص الضوء الأول ليداعب الرموش بنفحاتٍ ناعمة من الفاوانيا. نستطيع الاستحمام ببشرتنا العارية في نافورةٍ من العطر لما فيه من الشفافية، وللدفق الهائل من الحياة وعبير الورود الذي يتفتح داخله.
يغمر الشفاه والعنق والكتفين، ويمتزج بالهواء بصورةٍ طبيعية، بنفحات الليتشي الجامحة والمفعمة حيويةً، كابتسامة طفلٍ بريء ما يزال يكمن داخلنا.  كل شيء يبدو جديدًا ومتألقًا للخيوط الفضية من خشب العنبر بمصدرها المزهر لعطر "لور ديافان" المتوهج الذي تبدد انعكاساته الرائعة الطاغية كل شيءٍ حوله، وتلف أيونوناته الأجواء بسحابةٍ من العاطفة النقية الصادقة. 

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم VIII

 

 

X. لور فول

إذا كنا نلعب للحظ والثروة، فسنحلم بأشياء ورغباتٍ لا حدود لها، من أمسياتٍ استثنائية رائعة إلى حياةٍ من الترف والبذخ والظهور مع أهم المشاهير والشخصيات المتميزة. سيتحول العالم بكل تأكيد إلى مسرحنا ومملكتنا التي نستكشفها كما نرغب على أجنحة طائراتنا الخاصة.  
سنكون من منقّبي الماس أو
"أميرات الدولارات"، المولعات بكل الثمار المرغوبة ذات الأحجام الغنية بالقيراطات: حمراء كالكشمش الأحمر أو وردية كالعنبيات أو كالرمان، أو زرقاء كعنب الأحراج، أو سوداء كالكشمش والتوت الأسود أو كالبنفسج،
أو خضراء بنفحة الأوراق كاللبلاب
 وخشب البقس والشيزو، أو بيضاء كالألدهيدات والبوليغونوم.
جميعها تصنع المعجزات للبشرة و"أفضل صديق للمرأة" ... 
نامي على الحرير، ودللي نفسك بحياةٍ من الإثارة والسعادة، اغمري نفسك بحماماتٍ من العسل، وانطلقي بسيارةٍ مترفة مكشوفة... عيشي السعادة مع "لور فول" محتفيةٍ بنفسك التي أصبحت أميرة لقصتها الخاصة من البذخ الأسطوري.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم X

L'Heure Folle

 

 

L'Heure Perdue

XI. لور پيردو

واقعٌ ملموس قوي وفي غاية الرقة ... بشرط أن تجد وسيلةً للوصول إليه!
تخيّل لو أن بإمكانك السفر عبر الزمن لدخول عالم لور پيردو،
حيث سنجد لحظاتٍ فقدناها يمكن لنا فيها استرجاع أحاسيس طفولة ونبضات فرحٍ كنا قد نسيناها منذ أمدٍ
نعومةٌ استثنائية نبعت من سني طفولةٍ عذبة ومن ذكرياتٍ مشتركة جمعتنا وتتدفق لتغمرنا
من أين تأتي تلك اللحظات المفعمة بمشاعر رائعة ممتزجة بنفحات كريميّة دافئة، أهي مكنوناتنا التي تشكّل جوهرنا أم أصداء الماضي عادت لتسكن جوانحنا؟
من فانيلين ذكرى أنيقة تجاوزت حدود رغبات شخصٍ لتقتحم آخر؟ إنها فائقة الجاذبية والحميمية تحمل عبقًا مألوفًا نعشقه. أهو الهليوتروب
قد يكون العلم الذي أصبح يحكم كل شيء، جعل بإمكان الأشياء تنتحل صفات طبيعية في حين أنها في الواقع ضربٌ من إبداعاتٍ كيميائية، واستكشافٌ لتركيباتٍ اصطناعية تتألف من جزيئات كبيرة، وبشكلٍ خاص الفانيلين. هذا الألدهيد الرائع بشذاه فائق الجاذبية وهالته الحريرية التي تدوم هيمنتها لما بعد الساعة الحادية عشرة، الساعة الضائعة التي لا تكفّ عن التقدّم، لتستبدل أفكارًا تقليدية
تقول بأن الجمال الحقيقي لا يمكن إلا أن ينبع من أصول طبيعيّة صرفة.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم XI

 

 

XII. لور ميستريوز

يمر بنا السكون خفيةً ثم يسكننا. يمكنك سماعه يتنفس،
ويترصد داخلك ثم يعتريك كالرغبة. هو هدوءٌ مؤقت ليس إلا
إذ ينسحب النعاس شيئًا فشيئًا لتأخذ
مكانه الحياة والدفء، بنعومة الياسمين وبقوة الباتشولي.
هذا أوان الإنصات لنبضك الخاص وأنت على شفير الاستسلام، يشبه عدًا تنازليًا عكسيًا، رحلةٌ إلى أعماقك الحميمية حيث تتشكّل كل الأشياء وتتلاشى كذلك كل الأشياء.
إنه فرصتك لتعيد اكتشاف نفسك وتسبر أعماقها، لتهرب إلى ذاتك الداخلية وينصبّ تركيزك عليها، حتى تصل إلى النقطة حيث يكمن الوعي الذاتي.
هل كان ذلك تأثير راتنج الإيليمي أم الكزبرة؟ أم هو تأثير البخور الليلي واللبان؟
سرعان ما سيتوجب عليك مغادرة ظلمة شجرة العرعر ... ولكن ليس بعد. استمتع قبل ذلك بتجربة إحساس لور ميستريوز، لساعةٍ واحدة ليس إلا - هذا وعدٌ -
مستخرجٌ من أعماق ذاتك، وسيساعدك على معاودة اكتشاف جذورك الأصلية الدفينة.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم XII

L'Heure Mysterieuse

 

 

La Treizieme Heure

XIII. لا تريزيم أور

هناك لحظاتٌ يتحول فيها كل شيء، ويستحيل خلالها تمييز ما هو حقيقي عن ما هو خيالي.
إنها علاقةٌ نُسجت بعناية ما بين نفحات الجلد شديدة الجاذبية، وشذى المتة مع خشب البتولا، أضيف إليها عنصر النرجس الذي تصعب مقاومة سطوته، وتتوّجها عملية تحوّلٍ ما بين الظل والضوء بتأثيرٍ من البرغموت.
إنه وقت نتنفس فيه الحياة وتغمرنا أجمل الأحاسيس مع شعورنا بالعزلة عن ضوضاء الخارج. نختبر المغامرات المفعمة بعبير الباتشولي حين ينساب عطر "لا تريزييم أور"
الآسر بنفحات الفانيليا الطاغية على البشرة فنشعر بدوارٍ رائعٍ فريد تضيع معه مفردات الواقع المعتاد.
لا نعود قادرين على التمييز بين الصواب والخطأ،
بين الليل والنهار، ونستسلم لواقعٍ آخرK غامضٍ مبهم، لظلام الطبيعة الجلي الذي يجعل كل شيءٍ فريدًا وممكنًا.

اكتشفوا عطر الساعة "لور" رقم XIII

The Art of Creation